ads
menuالرئيسية

الأنبا بولا يفاجيء الجميع بقرارات مهمة ويتبرع بثلاجات موتي لمستشفيات جامعة طنطا

9 أبريل من كل عام عيداً لشهداء طنطا ..وتغيير إسم كاتدرائية مارجرجس ..وكتاب لتأريخ أحداث اليوم ..وتوثيق لسيرة كل شهيد


خاص: 60 دقيقة

قرر نيافة الأنبا بولا أسقف طنطا وتوابعها تكليف إحدى الشركات لصنع مجموعة من الثلاجات الخاصة بالموتى لوجود عجز فى الإمكانيات بمستشفيات جامعة طنطا، وذلك بعد العجز الواضح الذي تم اكتشافه أثناء نقل جثامين شهداء كنيسة مارجرجس بطنطا في الأحداث الأخيرة .

وعبر الأنبا بولا عن تقديره وشكره لكل العاملين بالمستشفيات ، مؤكداً أنهم عزفوا سيمفونية حب بأدائهم العلمى والمهنى والإنسانى الراقى ، حيث تم تخصيص مكتب عميد كلية الطب بالمستشفى للأباء الكهنة والخدام لتقديم الرعاية النفسية والروحية للمرضى طوال فترة تواجدهم بالمستشفى .

من جهة أخري أصدر الانبا بولار قراراً أسقفياً بإعتبار يوم الأحد 9 أبريل من كل عام عيداً لشهداء طنطا الأبرار تحتفل به جميع كنائس الإيبارشية وتغيير إسم كاتدرائية الشهيد العظيم مارجرجس بطنطا إلى كاتدرائية الشهيد العظيم مارجرجس وشهداء طنطا الأبرار وإصدار كتاب لتأريخ أحداث هذا اليوم مع توثيق لسيرة كل شهيد من شهدائنا الأبرار و على مجلس إدارة الكاتدرائية تغيير الإسم فى جميع مكاتبات الكنيسة ومستنداتهاحيث صار يوم 1 برمودة 1733 ش عيداً مفرحاً تنفرد به إيبارشية طنطا. يؤرخه سنكسار كنيستنا القبطية لإستشهاد أبناء طنطا الأبرار.

من جهة أخري أصدر الأنبا بولا بيانا أكد فيه أنه نظراً للأحداث الأليمة التى عانى منها الأقباط بطنطا فى هذا الأسبوع فسيقتصر إحتفال الكنيسة بعيد القيامة المجيد على القداس الألهى فى توقيته المعتاد وتعتذر المطرانية عن تلقى التهانى بالعيد سواء بالكنائس أو مبنى المطرانية .

وقال البيان أنه من المقرر أن تستقبل الكنيسة كل مشارك لنا بمشاعره النبيلة للعزاء فى شهدائنا وذلك يوم الأحد ( عيد القيامة ) من الساعة الحادية عشر صباحاً حتى الثانية ظهراً بالساحة الملحقة بكاتدرائية مارجرجس من بوابة شارع محمد عبده .

واضاف البيان : سيتواجد أفراد الأمن الإدارى بجميع كنائسنا داخل أسوار الكنيسة لتنظيم دخول المصلين على أن يترك تأمين الكنائس لرجال جهاز الشرطة بإمكانياتهم الحديثة وذلك أسوة بما يحدث بجميع مرافق الدولة .

وزار الرئيس عبدالفتاح السيسي ظهر اليوم للبابا تواضروس الثاني بكاتدرائية العباسية لتطييب الجرح الغائر الذي أصيب به الشعب المصري بطائفتيه جراء الحادث الأليم، الذي استهدف كنيستي طنطا والإسكندرية يوم الأحد الماضي حيث كان المخطط الارهابي يستهدف البابا تواضروس والأنبا بولا.

وتنشر 60 دقيقة نص الخطاب الذي وجه نيافته إلي وزير التعليم العالى، جاء فيه :

السيد الفاضل معالى الدكتور / خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى
تحية طيبة مع صادق الدعاء

إسمح لى سيادتكم أن أسجل عظيم تقديرى وشكرى معبراً فى ذلك عن نفسى وعن جميع أسر المصابين الذين تولت مستشفيات جامعة طنطا أمر رعايتهم الطبية .
لقد مررتُ بنفسى وبرفقتى كل من السيد الأستاذ الدكتور رئيس الجامعة والسيد الأستاذ الدكتور عميد كلية الطب والسادة مديرو المستشفيات ورؤساء الأقسام على جميع المرضى وقد عاينتُ بنفسى وسمعت من جميع المرضى ومن جميع أقاربهم وبدون إستثناء كل تقدير وشكر لكل العاملين بالمستشفيات . لقد عزفوا سيمفونية حب بأدائهم العلمى والمهنى والإنسانى الراقى .

إسمح لى أن أعطى مثالاً نادراً أن يتكرر لقد أعطانا السيد عميد كلية الطب مفتاح مكتبه بالمستشفى لتخصيصه للأباء الكهنة والخدام لتقديم الرعاية النفسية والروحية للمرضى طوال فترة تواجدهم بالمستشفى .

وأنا على المستوى الشخصى أفخر بأنه يوجد فى طنطا هذه المنظومة العلمية الطبية الرائعة والتى لا ينقصها سوى دعم الدولة والشعب لإستكمال تجهيز تلك المستشفيات بالإمكانيات الحديثة .
وتقديراً منى كلفتُ إحدى الشركات لصنع مجموعة من الثلاجات الخاصة بالموتى لوجود عجز فى الإمكانيات .
أرجو من الله أن يعوضهم عن كل تعبهم أجراً سمائياً .
مع خالص محبتى وتقديرى وشكرى
الأنبا بولا
تحريراً فى 11/4/2017
أسقف طنطا وتوابعها

قرار أسقفى
رقم (16) لسنة 2017 م
لقد سجل التاريخ بأحرف من نور يوم الأحد 9 أبريل 2017 م الموافق 1 برمودة 1733 ش . لقد صار هذا اليوم عيداً مفرحاً تنفرد به إيبارشية طنطا. لقد صار يوماً يؤرخه سنكسار كنيستنا القبطية لإستشهاد أبناء طنطا الأبرار.
وعليه قد تقرر الآتى :-
أولاً: إعتبار يوم الأحد 9 أبريل من كل عام عيداً لشهداء طنطا الأبرار تحتفل به جميع كنائس الإيبارشية .
ثانياً: تغيير إسم كاتدرائية الشهيد العظيم مارجرجس بطنطا إلى كاتدرائية الشهيد العظيم مارجرجس وشهداء طنطا الأبرار .
ثالثاً: إصدار كتاب لتأريخ أحداث هذا اليوم مع توثيق لسيرة كل شهيد من شهدائنا الأبرار .
رابعاً: على مجلس إدارة الكاتدرائية تغيير الإسم فى جميع مكاتبات الكنيسة ومستنداتها .
ونعمة الرب تشملنا جميعاً

الأنبا بولا
تحريراً فى 12 أبريل 2017
4 برمودة 1733
أسقف طنطا وتوابعها


السيد الفاضل معالى اللواء/ أحمد ضيف صقر
محافظ الغربية

تحية طيبة مع صادق الدعاء
نظراً للأحداث الأليمة التى عانى منها الأقباط بطنطا فى هذا الأسبوع أود أن أبلغ سيادتكم بالأتى : –
أولاً: سيقتصر إحتفال الكنيسة بعيد القيامة المجيد على القداس الألهى فى توقيته المعتاد .
ثانياً: تعتذر المطرانية عن تلقى التهانى بالعيد سواء بالكنائس أو مبنى المطرانية .
ثالثاً: تستقبل الكنيسة كل مشارك لنا بمشاعره النبيلة للعزاء فى شهدائنا وذلك يوم الأحد ( عيد القيامة ) من الساعة الحادية عشر صباحاً حتى الثانية ظهراً بالساحة الملحقة بكاتدرائية مارجرجس من بوابة شارع محمد عبده .
رابعاً: سيتواجد أفراد الأمن الإدارى بجميع كنائسنا داخل أسوار الكنيسة لتنظيم دخول المصلين على أن يترك تأمين الكنائس لرجال جهاز الشرطة بإمكانياتهم الحديثة وذلك أسوة بما يحدث بجميع مرافق الدولة .
خامساً : نلتمس من سيادتكم من خلال مكتبكم إبلاغ رسالتنا هذه للجهات المعنية .
مع خالص تقديرى وشكرى

الأنبا بولا
تحريراً فى 12/4/2017
أسقف طنطا وتوابعها

ads

تابعنا على الفيس بوك

hao123