ads
menuالرئيسية

إسلام بحيري : الأزهر يرعي “داعش” وكبار العلماء “كلها إخوان”

قال إسلام البحيري، باحث، إن الأزهر بإدارته الحالية تكاد تكون راعي لداعش وأفكاره المتطرفة، لافتا إلى أن داعش تستحل الكبائر ومنها القتل.

وأضاف “البحيري”، خلال لقائه ببرنامج “كل يوم”، المذاع علي فضائية “on-e”، اليوم الثلاثاء، أنه يجب علي الأزهر تكفير داعش للإسلام حتي يظهر للغرب أن الإسلام برئ من فكر داعش، مشيرا إلى أنه يجب تكفير داعش كي يكره الشباب المسلم من الاشتراك بهذا التنظيم.

وأشار إلى أن عدم تكفير داعش لا يبرأ الإسلام وأن تكفير الأقباط ليس صحيح وليس الحق لأن الكفر يعني الكفر بالله، علي حد زعمه.

وتابع “البحيري”: “الأزهر بدل ما يحارب داعش بيحاربني أنا..وهيئة كبار العلماء كارثة كبري ولابد أن تراجع لانها كلها إخوان مسلمين وبيانهم الأخير سياسي”، على حد قوله.

قال إسلام إن التعليم السيئ ليس المسئول عن إخراج الدواعش، مشيرًا إلى أن التعليم مستواه عالي جدًا في داعش بسبب وجود أطباء ومهندسين هناك وأيضا ليس الفقر المسئول عن الانتماء إلى داعش.

وأضاف “البحيري”، أن تنظيم داعش ليس فعل مخابراتي ولكن كتب التراث هي المسئولة عن فكر داعش، مشيرا إلى أن هذا الزمن هو زمن داعش الذي يقتل أي شخص مسلم أو مسيحي ومن سمح لهم هي الكتب التراثية ومن ساندهم الأزهر، علي حد زعمه.

وأدعي أن رجال الأزهر يريدون أن يجعلوا الأزهر هو الإسلام وأن أعدائه هم أعداء الاسلام.
وانتقد إسلام بحيري، الباحث الإسلامي، رفض مؤسسة الأزهر تكفير تنظيم داعش الإرهابي.
وقال “بحيري” أن ما يفعله الأزهر حاليا هو إباحة دماء الناس، مشددا على أن الأزهر يصف قتل داعش للناس بالإثم والضلال مثل شرب الخمر وهو ما يعتبر تدليس، بحسب وصفه.
وأشار إلى أن الإسلام وضع أكبر عقوبة لقاتل النفس ووضع عقوبات غير قاسية لشرب الخمر أو الزنا لعظم جريمة القتل.

ads

تابعنا على الفيس بوك

hao123