ads
menuالرئيسية

هآرتس: مظاهرات الأقصى شراره لأنتفاضة جديدة

قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية، اليوم الجمعة، إن المظاهرات الضخمة التي يشهدها محيط المسجد الأقصى ربما تتحول إلى انتفاضة فلسطينية أخرى في غمضة عين.

وتابع التحليل المنشور على الموقع الإلكتروني للصحيفة، أن المظاهرات بدت للحظات قليلة أمس الخميس كانتفاضة جديدة مع الحجارة والزجاجات المتطايرة نحو الجنود الإسرائيليين الذين أطلقوا الرصاص المطاطي وقنابل الغاز. لكن هذه اللحظات سرعان ما تحولت في نفس الليلة إلى ما شابه المظاهرات المطالبة بالعدالة الاجتماعية في تل أبيب في عام 2011، بحسب تعبير الصحيفة.

وواصلت الصحيفة العبرية وصف المشهد مشيرة إلى أن مئات الأشخاص أدوا الصلاة في محيط الأقصى على مدار الساعة، وبينهم الكثير من النساء، وغالبًا ما تم نقلهم إلى المنطقة من أماكن مختلفة. وأضاف أن هؤلاء الأشخاص جاؤوا حاملين حقائب الظهر، ومستعدين للنوم في شوارع المدينة القديمة من أجل ضمان صلاة الجمعة في المكان.

وسرعان ما وصلت أخبار للفلسطينيين، بحسب الصحيفة، بأن الاحتلال يمنع وصول القادمين إلى المسجد الأقصى لصلاة الجمعة، ولهذا السبب سارع الكثيرون من الضفة الغربية إلى القدس من أجل المساندة.

وتابع التحليل أنه مع صلاة العشاء أمس، تحول المئات من الفلسطينيين إلى آلاف. وبدأوا في الهتافات التي لم تتوقف بعد أداء الصلاة وأغلبها كان للمسجد الأقصى.

وذكر التحليل أن أحد المصلين كان يهتف “تكبير” ليرد الالاف من الحضور “الله أكبر”، ثم يهتفون مرة أخرى بعبارة “بالروح بالدم نفديك يا أقصى”.

وتابعت الصحيفة أن يوم الخميس كان هادئًا حتى المساء، لكن في غمضة عين بدأت اشتباكات عنيفة. وأضافت أنه بعيدًا عمن بدأ الأمر لكن القوات الإسرائيلية أطلقت الرصاص المطاطي وقنابل الغاز أمام الحجارة من الجانب الفلسطيني. وفي ثوان معدودة، سقط فلسطينيين على الأرض مغشيًا عليهم.

واستشهد 3 فلسطينيين في اشتباكات اليوم مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في محيط المسجد الأقصى وأصيب 377 أخرين.

وأدانت الخارجية المصرية العنف الإسرائيلي وطالبت بإيقافه فورًا حتى لا تدخل المنطقة في مستنقع لا يمكن الخروج منه.

وشدد بيان الخارجية الصادر اليوم الجمعة، على ضرورة احترام إسرائيل لقدسية الأماكن الدينية، وحق الفلسطينيين في ممارسة الشعائر الدينية في حرية وأمان دون إجراءات تعسفية أو قيود مجحفة تؤجج مشاعر الاحتقان لدي أبناء الشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية بأكملها.

ads

تابعنا على الفيس بوك

hao123