ads
menuالرئيسية

“دبلة ومحبس”.. 10 آلاف جنيه سعر أقل “شبكة” بعد ارتفاع الذهب

أدى ارتفاع أسعار الذهب خلال الشهرين الماضيين لمستويات تاريخية، إلى زيادة أسعار “الشبكة”، وتقليل عدد الجرامات التي يشتريها المقبلون على الخطوبة.

وقال وصفي أمين، رئيس شعبة تجار الذهب بالغرف التجارية، إن أغلب المقبلين على الخطوبة في الوقت الحالي، يتخلون عن شراء “الغوايش والأساور والقلادات الكبيرة، لأنها تزن جرامات كثيرة”.

“أغلب الناس بتتفق على سعر الشبكة، ولا تتخطى قيمة الاتفاق في معظم الحالات 10 آلاف جنيه، يعني يدوب تجيب دبلة ومحبس بالأسعار الحالية”، بحسب ما قاله أمين.
وأدت القفزة الكبيرة في أسعار الذهب عالميا، إلى ارتفاع سعره في مصر، ووصل عيار 21 إلى نحو 655 جنيها.

وقال تجار ذهب إن ارتفاع أسعار الذهب أثر بشكل كبير على قرارت الأفراد في شراء شبكة الخطوبة، حيث اضطر بعضهم للتخلي عن أغلب مكونات الشبكة والاكتفاء بدبلة ومحبس، أو دبلة وخاتم.

“إحنا في بحري بنشتري ذهب قليل، يعني ممكن الشبكة تكون دبلة ومحبس بس” تقول ندى مصطفى التي قررت التخلي عن خاتم أعجبها لكنه كان سيكلف عريسها أكثر من قيمة الاتفاق بينهما.

لكن قرار شراء كميات كبيرة من الذهب لا تتنازل عنه بعض الأسر مهما ارتفع سعره، في بعض محافظات مصر خاصة في الصعيد، بحسب ما قاله تجار، لمصراوي.

حيث تصر أسرة العروسة في بعض محافظات الوجه القبلي على شراء عدد كبير من الجرامات تبدأ في الغالب بمائة جرام، في حين يطلب بعض الأهالي 120 جراما أي ما يعادل 78 ألف جنيه، على أساس سعر الذهب 650 جراما، بحسب ما قاله تجار في الصاغة لمصرواي.

وقال نادي نجيب، سكرتير عام شعبة الذهب بغرفة القاهرة التجارية، إن ميسوري الحال من المقبلين على الخطوبة قد يضيفيوا إلى الدبلة والمحبس “سلسلة خفيفة أو عليقة” إلى الشبكة.
وأضاف أن وزن “العليقة” يكون في المتوسط 7 جرامات، بخلاف السلسلة، “يعني ثمن الشبكة هيزيد 10 آلاف كمان”، ليصل سعر الشبكة المكونة من “دبلة وخاتم وسلسلة” 20 ألف جنيه، بالإضافة إلى سعر المصنعية.

ads

تابعنا على الفيس بوك

hao123