ads
menuالرئيسية

مصادر: حبيب العادلي لم يغادر الشيخ زايد طوال 7 أشهر

طوال 240 يومًا، ظل اختفاؤه لغزًا محيرًا للجميع، حتى خرجت وزارة الداخلية صباح أمس الثلاثاء معلنة “توصّلها إلى مكان حبيب العادلي، وعقب إعلانه تقدم لتنفيذ الحكم”.

وكشفت مصادر أمنية مسؤولة عن تفاصيل الـ7 أشهر التي تمت خلالها مطاردة قوات الشرطة لوزير “القبضة الحديدية”، خاصة مع نشر إحدى الصحف الأجنبية خبرًا عن تواجده بالمملكة العربية السعودية.

وقالت المصادر، في تصريحات صحفية، إن فريق بحث ترأسه اللواء إبراهيم الديب، مدير مباحث الجيزة، عكف على جمع التحريات للتوصل إلى مكان اختبائه طوال الأشهر الماضية.

المصادر أوضحت أنه تمت مداهمة فيلا إلهام شرشر، زوجة العادلي، الواقعة بمنطقة الخمائل في منتجع “بالم هيلز” بـ6 أكتوبر، أكثر من مرة، إحداها عشية عيد الأضحى المبارك، قائلة: “كنا بنفتش ومنلقيش حاجة”.

وأكدت المصادر أنه تم نشر أكمنة ثابتة ومتحركة بمشاركة ضباط مباحث قسم شرطة الشيخ زايد وقطاع أكتوبر؛ لرصد أية تحركات “غريبة” من شأنها التوصل إلى مكانه.

وحول ما تردد عن سفر “العادلي” خارج البلاد، نفت المصادر صحة تلك الأخبار، وكشفت عن مفاجأة “حبيب العادلي مطلعش برة الشيخ زايد أصلاً”، مؤكدة أنه كان يتردد على عدة مقار إقامة خشية رصده.

وعن يوم القبض عليه، أكدت المصادر أن مأمورية من جهاز الأمن الوطني اصطحبت اللواء حبيب العادلي إلى مقر الجهاز، إذ مكث من العاشرة صباحًا وحتى الواحدة ظهرًا، توجه بعدها إلى مقر نيابة وسط القاهرة الكلية.

وكشفت نيابة وسط القاهرة الكلية، بإشراف المستشار سمير حسن، المحامي العام الأول تفاصيل 60 دقيقة قضاها وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي داخل سرايا النيابة.

وقال المستشار أحمد مكي، رئيس النيابة، في تصريحات صحفية، الثلاثاء، إن “العادلي” سلم نفسه لجهة تنفيذ الأحكام، ولم يُقبض عليه، مضيفًا أنه وقّع على أوراق الحكم الصادر بسجنه 7 سنوات بقضية “الاستيلاء على أموال الداخلية”.

ونفت النيابة قيامها بأي تحقيق بشأن هروب حبيب العادلي، وليس هناك واقعة هروب. أوضحت النيابة أن “العادلي” سينفذ حكم سجنه أولاً، ثم سيدفع الغرامة بعد قضائها.
وحضر حبيب العادلي إلى النيابة مرتديًا “بدلة سوداء” وسط حراسة أمنية مشددة في الرابعة عصرًا.
واصطحبت قوات الأمن وزير الداخلية الأسبق لتنفيذ حكم سجنه داخل سجن طرة في الخامسة مساء بعد إنهاء الإجراءات.

وستنظر محكمة النقض في 11 يناير المقبل، أولى جلسات الطعن على حكم حبسه 7 سنوات بقضية الاستيلاء على أموال الداخلية.

وكان “العادلي” يخضع للإقامة الجبرية بمنزله منذ نوفمبر 2016، قبل أن تصدر محكمة جنايات القاهرة حكمًا قضائيًا بالسجن المشدد 7 سنوات، ولحظة تنفيذ الحكم اكتشفت وزارة الداخلية هروبه من منزله، حيث أرسلت الوزارة، في 15 مايو الماضي، خطابًا رسميًا إلى نيابة وسط القاهرة يفيد بهروب العادلي أثناء تنفيذ الحكم الصادر ضده بالسجن 7 سنوات، في قضية “فساد الداخلية”.

ads

تابعنا على الفيس بوك

hao123