menuالرئيسية

حقيقة صورة النسناس المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي

قالت الإدارة المركزية لحدائق الحيوان والحفاظ على الحياة البرية، التابعة للهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، إن صورة النسناس المتداولة حاليا على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تعود إلى عام 2016، بنادي القاهرة الرياضي، وفندق سوفتيل.

وقال اللواء دكتور إبراهيم محروس، رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، إن الإدارة المركزية لحدائق الحيوان قد تلقت بلاغا في عام 2016 من فندق سوفتيل ونادي القاهرة الرياضي بوجود ثلاثة نسانيس يتجولون بحرية في الفندق ويقتحمون غرف النزلاء ويتجولون بالنادي ويسببون الإزعاج والذعر بين الزائرين.

وأضاف أن صفحة النادي الرسمية على فيسبوك أعلنت أيضا في عام 2016 عن واقعة هي الأول من نوعها بتواجد 3 نسانيس داخل أسوار ناد رياضي وقامت بعمل محضر وأبلغت الجهات المختصة بحديقة الحيوان لحل المشكلة والتواصل لطريقة حتى يتمكنوا من الإمساك بهم.

وأشار محروس إلى أن الإدارة المركزية لحدائق الحيوان تقدمت حينها على الفور بإرسال لجنة من الأطباء المتخصصين والعمال المهرة إلى نادي القاهرة الرياضي.

قاموا بعمل الفخاخ عن طريق وضع المخدر بالفاكهة (الموز والتفاح) وتمكنوا خلال شهر بالإمساك بالنسانيس الثلاثة.

وقال رئيس هيئة الخدمات البيطرية، إن إدارة النادي وإدارة الفندق تقدمتا بالشكر إلى الإدارة المركزية لحدائق الحيوان والحفاظ على الحياة البرية لتعاونها والسيطرة على الموقف.

وأشار محروس إلى أن الصورة المتداولة حاليا اتخذت لفريق العمل مع النسناس من داخل نادي القاهرة الرياضي، وكان النسناس مازال تحت تأثير المخدر علماً بأنها الطريقة الصحيحة للإمساك بالنسانيس بعد عناء شهر كامل من العمل لإتمام المهمة.

وأكد رئيس الهيئة، أن تداول الصورة في هذا التوقيت، تأتي بغرض المساس بسمعة الحديقة وتشويه الجهد المشكور للأطباء والعاملين بها، مناشدًا المواطنين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي بعدم الالتفاف إلى الاخبار السلبية التي يتم تكرار تداولها من حين لآخر في انتهاك تام للحقيقة.

ads

تابعنا على الفيس بوك

hao123