menuالرئيسية

الأردن يعلن إجراء أول محادثات رسمية مع سوريا حول فتح معبر نصيب

نقلت قناة “العربية” عن مصدر رسمي أردني إعلانه أن عمّان تجري أول محادثات فنية مع النظام السوري لفتح معبر نصيب الحدودي المغلق منذ 2015.

وبحسب وكالة “سبوتنيك”، قال رئيس الوفد الأردني إلى معرض دمشق الدولي، غسان خرفان، اليوم الخميس، إن الجانبين الأردني والسوري متضرران من إغلاق معبر نصيب.

وأشار إلى أن ثمة حاجة لإذابة الثلوج بين الأردن الرسمي والجانب السوري الرسمي، ويعود ذلك إلى حالة الجمود السياسي بين البلدين التي يجب أن تنتهي، واصفا المعبر بأنه الرئة التي تتنفس منه سوريا والأردن على حد سواء.

وفي مقابلة مع وكالة “سبوتنيك”، كشف خرفان عن أنه وعند لقاء الوفد الأردني “مع وزير التجارة في سوريا، الممثل للحكومة السورية، تحادثنا في موضوع العلاقات المتبادلة والعلاقات التجارية”، وتم التأكيد “منذ اللحظة الأولى على أننا وفد تجاري اقتصادي فقط. ونقطة، ليس لنا علاقة بالأمور السياسية ولا نخرج عن الأمور الاقتصادية والتجارية”.

وشرح “خرفان” أن المقصود بإذابة الثلج بين الطرفين هو حالة “الجمود السياسي، ومن هو الطرف الذي سيتحدث إلى الآخر أولا”. مضيفًا أن وظيفة الوفد الاقتصادي هي الحديث “للحكومات بأنه اعلموا أن الشعوب ستطالب، اختلفوا كما تريدون لكن لا تأثروا علينا بلقمة عيشنا، لا تأثروا علينا في حياتنا ويومياتنا. هذا الخط (معبر نصيب) هو رئة يتنفس منه الأردن وسوريا”.

وحول المخاوف الأمنية من الإرهاب التي تهدد مسألة فتح المعبر من الجانبين، يقول: “أريد الحديث بكل صراحة، هذا الشرح أصبحنا معتادين عليه، ونحن وصلنا إلى هذا الوضع الاقتصادي السيء بين الدول العربية من هذه العبارة: (المخاوف) الأمنية”.

ads

تابعنا على الفيس بوك

hao123