...

حالات تحرش السائقين في ازدياد وسيدة مصر القديمة قفزت من التوك توك إنقاذا لنفسها

زادت حالات التحرش في مصر، بدرجة غير مسبوقة، فكل يوم نسمع عن حالة جديدة تكون ضحيتها إحدى الفتيات، وفي واقعة باتت مكررة، قفزت سيدة من “توك توك” بعدما أقدم سائقه على ارتكاب أفعال منافية للآداب والتحرش بها.
الواقعة التي شهدتها منطقة مصر القديمة تشبه وقائع عديدة ضجت بها القاهرة مؤخرا، أبرزها مأساة الفتاة العشرينية حبيبة الشماع، المعروفة إعلاميا بـ”فتاة الشروق”، والتي قفزت من سيارة “أوبر”، بعد أن أقدم سائقها على ارتكاب أفعال مريبة ومحاولة اختطافها.
ونجحت أجهزة الأمن بالقاهرة، الثلاثاء، في ضبط سائق “توك توك” المتهم بالإقدام على ارتكاب حركات منافية للآداب أثناء ركوب سيدة بصحبته في منطقة مصر القديمة.
وتلقى قسم شرطة مصر القديمة بمديرية أمن القاهرة بلاغا من إحدى السيدات، مقيمة بدائرة القسم، ومصابة بشرخ في عظمة الوجه والعضد الأيسر، بأنها أثناء استقلالها مركبة “توك توك” خلال عودتها من عملها، قام سائق التوك توك بحركات خادشة للحياء.
وأوضحت أنها عندما طلبت من المتهم التوقف لكي تنزل رفض، فما كان منها إلا أن قفزت من المركبة أثناء سيرها، فنتج عن ذلك إصابتها.
وبإجراء التحريات، تم تحديد السائق وضبطه، وأقر بارتكاب الواقعة واتخذت الإجراءات القانونية، وجار العرض على النيابة العامة.

يذكر أن قضية حبيبة الشماع هزت الرأي العام، بدءًا من قفزها من السيارة يوم 21 فبراير الماضي حتى وفاتها في 14 مارس الماضي متأثرة بنزيف في المخ داخل المستشفى.

زر الذهاب إلى الأعلى