...

شركة آبل بدأت فى تسريح عدد صغير من عمالها مقارنة بشركات التكنولوجيا

 

أفادت تقارير أن شركة آبل تسرح عددًا صغيرًا من الأشخاص من أحد فرق البيع بالتجزئة التابعة لها، وفقًا لتقارير من بلومبرج و Business Insider .

وليس من الواضح حاليًا عدد الأشخاص الذين سيتأثرون، لكن بلومبرج تقول إن العدد “صغير جدًا على الأرجح”، ويقول كلا المنفذين إن الشركة داخليًا تقدمه كطريقة لتحسين عملياتها وليس كإجراء لخفض التكاليف، وفقا لتقرير  theverge.

ومع ذلك، رغم لجوء شركة Apple إلى تسريح العمال إلى أنها مميزة عن العديد من شركات التكنولوجيا الكبرى التي أعلنت عن تخفيضات كبيرة، وتشمل تلك:

• جوجل: 12000 وظيفة

• أمازون: 27 ألف وظيفة

• ميتا: 21000 وظيفة

• مايكروسوفت: 10000 وظيفة

ويبدو أن تسريحات آبل للعمال تتم على نطاق أصغر بشكل كبير، ولكن يبدو أنها لم تعد قادرة على العمل كمثال على شركة لم تلجأ إلى تسريح الموظفين.

وفقا لتقارير مساء أمس، فإن الوظائف التي ستقطعها Apple موجودة في القسم الذي يتولى البناء والصيانة لمتاجر البيع بالتجزئة الخاصة بها، وتم إخبار الموظفين المتأثرين أن أمامهم حتى نهاية الأسبوع للتقدم لشغل وظائف أخرى في الشركة، وتقدم شركة آبل ما يصل إلى أربعة أشهر من تعويضات نهاية الخدمة لأولئك الذين لا يستطيعون البقاء، وفقًا لبلومبرج .

في حين أن هذه هي أول عمليات تسريح للموظفين بدوام كامل في شركة Apple منذ بدء التخفيضات التقنية الكبيرة، فقد عملت الشركة على تقليص التكاليف بطرق أخرى، حيث قال الرئيس التنفيذي تيم كوك لصحيفة وول ستريت جورنال إن عمليات التسريح كانت “الملاذ الأخير،  وفى الشهر الماضي، أفادت بلومبرج بأنها كانت تسرح المتعاقدين، تاركة بعض الوظائف المفتوحة حديثًا شاغرة، وتبطئ التوظيف لبعض الإدارات، وتأخير المكافآت، وخفض ميزانيات السفر، وتأجيل المشاريع وأكثر من ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى