...

قصة معاق دفن ظلما بمقابر الخائنين… في سجون أردوغان

عرضت فضائية اكسترا نيوز تقريرًا يكشف تفاصيل مقتل معاق معتقل فى سجون الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مات ظلمًا.

وأوضح الفيديو، أن السجين هو جلال شاكر، عضو بحزب المجتمع المعارض، واعتقل بتهمة انضمامه لمنظمة إرهابية،.

وأضاف التقرير، أنه ولم تهتم شرطة أردوغان بحالته الصحية المتدهورة، ولم تكترث إدارة السجن بإصابته بالفشل الكلوي.

وتابع التقرير الذى أذاعته فضائية “اكسترا نيوز”، انه تصل نسبة الإعاقة لدى عضو المعارضة إلى 97%، وحكم عليه بالسجن 6 سنوات في سجن دا تبي بديار بكر، ورفض القضاء التركي طلبات إخلاء سبيله المتكررة، فأصيب بأزمة قلبية حادة، وانتظر ساعات لينقل للمستشفى.

وقال التقرير إنه مات على باب المستشفى، ودفنته شرطة أردوغان في مقابر الخائنين.

ولم تكن تلك هى الواقعة الاولى حيث عرضت فضائية اكسترا نيوز تقريرا يكشف تفاصيل مقتل معتقل تركي بريء فى سجن أردوغان، والذى يدعى جوكهان اتشيك كولو، ويعمل مدرسًا فى إحدى المدارس، واعتقل بتهمة الانتماء لجماعة فتح الله جولن.

ولفت التقرير إلى أنه سجن فى زنزانة ضيقة مع 4 معتقلين آخرين بتهم ملفقة وكاذبة.

وأضاف التقرير، أنه بالرغم من تقديم السجين شهادات طبية تفيد بإصابته بالقلب إلا أن الشرطة أصرت على اعتقاله فى زنزانة ضيقة حتى فاجأته ازمة قلبية أثناء نومه فمات فى السجن.

وتابع التقرير الذى أذاعته فضائية “اكسترا نيوز”، ان هيئة الشئون الدينينة رفضت صلاة الجنازة عليه وتم دفنه فى مقابر الخائنين، إلا أنه بعد عام ونصف من موته صدر حكم ببراءته من جميع التهم المنسوبة إليه.

وقال التقرير إن هيئة حقوق الإنسان قالت إن وفاته بسبب التعذيب الذى لم يتحمله قلبه المريض، مؤكدة ان جوكهان سيقتص من الرئيس التركى رجب طيب أردوغان يوم القيامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى