...

مستشفى كامل لاستقبال المصريين المشتبه في إصابتهم بالكورونا

تفقدت وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، الاستعدادات النهائية للمستشفى المجهز لإخلاء المصريين القادمين من الصين والمشتبه في إصابتهم بفيروس الكورونا المستجد ncov .

يأتي ذلك فى إطار تنفيذ توجيهات القيادة السياسية لاتخاذ الإجراءات اللازمة لعودة من يرغب من المصريين المقيمين في مدينة ووهان الصينية، بعد انتشار فيروس الكورونا المستجد ncov بها.

وأوضح مستشار وزير الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة د.خالد مجاهد، أن الوزيرة اطمئنت ميدانيًا على جاهزية المستشفى وإمدادها بكافة التخصصات التي تتضمن “النساء والولادة”، حيث من المتوقع وصول سيدتان في الشهور الأخيرة من الحمل.

وأضاف «مجاهد» أن الوزيرة اطمأنت على زيادة الطاقة الاستيعابية لعدد أسرة الرعاية المركزة بالمستشفى وتزويدها بأجهزة التنفس الصناعي وأجهزة الأشعة ووصول كافة التجهيزات والمستلزمات الطبية لتلبية كافة الاحتياجات الطبية للمصريين القادمين من الصين.

وأشار إلى أنه تم تخصيص مبنى منفصل داخل المستشفى لمناظرة جميع القادمين ومتابعة وعلاج من يعاني أي أمراض مزمنة، حسب حالته الصحية، وذلك حسب توجيهات د. هالة زايد، لافتًا إلى أنه تم تركيب الأجهزة الخاصة بالمعامل الفيروسية، لاستقبال عينات من أي حالة يشتبه في إصابتها بالفيروس، بالإضافة إلى توفير الكواشف الخاصة بفيروس الكورونا المستجد.

 

وقال «مجاهد» إنه تم إمداد المستشفى بكافة الأدوية والمستلزمات الطبية، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية ضمن خطة التأمين الطبي التي وضعتها الوزارة للتصدي للفيروس وفقًا للدليل الإرشادي لمنظمة الصحة العالمية.

ولفت إلى أن الوزيرة اجتمعت مع القوى البشرية من الأطقم الطبية والإدارية والتمريض، حيث راجعت معهم الإجراءات الوقائية ضمن خطة التأمين الطبي التي وضعتها الوزارة للتصدي لفيروس الكورونا المستجد ومنع دخوله البلاد، ومنها الإجراءات المتبعة في حالة الاشتباه في إصابة حالة بالفيروس والتعامل مع الأعراض حال ظهورها، بالإضافة إلى بروتوكولات العلاج وطرق نقل المشتبه في إصابته عن طريق سيارات الإسعاف ذاتية التعقيم إلى المستشفى وذلك في حال ظهور أي أعراض للاشتباه بالإصابة، كما ناقشت معهم الإجراءات الوقائية والاحترازية المتبعة لهم كمقدمي الرعاية الصحية، وذلك طبقًا لخطة التأمين الطبي الموضوعة وفقًا للدليل الإرشادي لمنظمة الصحة العالمية.

وأشار إلى أن الوزيرة تفقدت أيضًا العيادات الخارجية المجهزة بمناطق الحجر الصحي، حيث شملت أغلب التخصصات ومنها “باطنة، وصدر، وأطفال، بالإضافة إلي معمل وقسم للأشعة يشمل أشعة عادية وموجات فوق صوتية”.

ونوه مجاهد إلى أن الوزيرة تابعت ميدانيًا تجهيز العيادات الطبية واطمأنت على جاهزيتها لتلبية كافة احتياجات المصريين القادمين الطبية، كما تفقدت أماكن الإقامة المخصصة لطاقم الطائرة التي تقل المصريين من دولة الصين، واطمأنت على كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية المتبعة لجميع المتعاملين مع المصريين القادمين من دولة الصين.

وذكر مجاهد أن الوزيرة تتابع انعقاد غرفة إدراة الأزمات والتي تعمل على مدار ال 24 ساعة وتضم ممثلين من كافة الوزارات والجهات المعنية، بديوان عام الوزارة، لمتابعة خطة استقبال المواطنين المصريين القادمين من مدينة ووهان الصينية، مشيرًا إلى أن الوزيرة تتلقي تقريرًا من الغرفة كل ساعة لمتابعة الموقف.

ونوه إلى أن الوزارة تواصل رفع درجات الاستعداد القصوى فى جميع المنافذ والمطارات على مستوى الجمهورية ومتابعة الموقف أولًا بأول لفيروس “كورونا المستجد”، مؤكدا أن الوضع في مصر مطمئن وآمن ولم يتم رصد أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بالفيروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى