...

مع عودة الدراسة.. نصائح لنظام غذائي صحى للتعامل مع إجهاد المذاكرة

 

مع عودة الدراسة قد يشعر معظم الأطفال بالإرهاق والتوتر بسبب إجهاد اليوم الدراسي والمذاكرة، لذلك من المهم للغاية أن يأكل الأطفال بشكل صحيح، ويُعد النظام الغذائي المتوازن أمرًا حيويًا لمواجهة الإجهاد وتحسين التركيز، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعدك اتباع نظام غذائي جيد في الحفاظ على الصحة العامة، بحسب موقع “Health”.

كيف يساعد النظام الغذائي الأطفال على التعامل مع ضغوط الدراسة؟

أظهرت الدراسات أن تناول الطعام له تأثير إيجابي على صحتك العقلية، وعلى سبيل المثال يمكن أن يؤدي نقص الحديد إلى تعطيل انتقال الدوبامين، مما قد يؤثر سلبًا على ذكائهم في مرحلة مبكرة.
هناك العديد من المعادن والفيتامينات التي ثبت أنها تحسن القدرة المعرفية للأطفال وتركيزهم العقلي، بما في ذلك فيتامين هـ والثيامين وفيتامين ب والزنك واليود.
نصائح النظام الغذائي للسيطرة على إجهاد الدراسة وتحسين التركيز
1. أدخل الكربوهيدرات في نظامك الغذائي
ليست كل الكربوهيدرات سيئة لذا ، تأكد من إضافة بعض الكربوهيدرات الصحية إلى نظامك الغذائي ، بما في ذلك الحبوب الكاملة مثل الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة والأرز البني والكينوا والقمح ، لأنها كلها غنية بالجلوكوز ،
البطاطا الحلوة واليقطين والقرع هي أمثلة للخضراوات النشوية التي يمكن للطلاب دمجها في استهلاكهم اليومي من الكربوهيدرات.
ومع ذلك ، تأكد من تناول كل شيء باعتدال.

2. تناول المزيد من الخضار
الخضراوات مليئة بالعديد من العناصر الغذائية التي يمكن أن تفيدك بأكثر من طريقة لذلك يجب تضمين جميع أنواع الخضروات في نظامهم الغذائي ومع ذلك ، يجب أن تحاول تضمين المزيد من الخضراوات غير النشوية ومحاولة تجنب البطاطس.

3. المزيد من أوميجا 3
هل تعلم أن أحماض أوميجا 3 الدهنية تساعدك على تحسين صحة دماغك وتساعدك على التركيز؟ يجب أن يستهلك الأطفال وجبات غنية بالأوميجا 3 مرتين على الأقل في الأسبوع لأن الأطعمة التي تحتوي على أوميجا 3 مثل المأكولات البحرية والأسماك تمثل 8 % من الدماغ. يجب تضمين الأطعمة الخالية من الدهون (اللحوم قليلة الدسم) مثل الأسماك والدجاج والتونة والديك الرومي واللحوم الحمراء الخالية من الدهون في وجبات الطلاب “.

4. اللبن الرائب
يساعد اللبن الرائب في الحفاظ على صحة أمعائك من الضروري تناول الأطعمة التي تساعدك على تجنب اضطرابات المعدة والحفاظ على صحة الأمعاء.
اللبن الرائب هو بروبيوتيك يعزز البكتيريا الجيدة في المعدة بينما يحفز أيضًا تدفق السيروتونين ، وهو هرمون لطيف ينتج عنه تقليل التوتر والإجهاد.

5. الحفاظ على التوازن
إن الكربوهيدرات جنبًا إلى جنب مع الأحماض الأمينية يمكن أن تساعد الأطفال على تحسين وعيهم وقدراتهم على الاستدلال والفهم.
وفقًا للبحث ، فإن تناول نظام غذائي متوازن سيعزز الأداء المعرفي والفكري للطلاب، خاصة عند الدراسة للامتحانات.
يجب على الطلاب تضمين ما لا يقل عن نصف طبق من الخضار وربع طبق من الكربوهيدرات وكمية معقولة من البروتين في وجباتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى