...

وزير الأوقاف: الجنة والنار ليست ملكا لأحد..والعبرة في النية

قال وزير الأوقاف محمد مختار جمعة أن ثواب تعلم الطب لا يقل عن ثواب تعلم الفقة والعبرة في النية وتوظيف ما حصلته من علم في خدمة الدين والبلاد.. وأعلاهم ثوابًا ما يحتاج المجتمع إلي، وذلك في حالة عدم وجود أطباء في بعض الدول تعلم الطب يكون أفضل من دراسة الفقة والتفسي وغيره، مؤكدًا أن تخصص الجميع في الدين يهد المجتمع في حين البعد عن العلوم الأخرى التي يحتاج المجتمع إليها.

واستكمل جمعة حديثه بأن أشد أنواع الاستعلاء الذي يستند إلى علم حصلته أو إيمان الفرد،وهذا سوء فهم للدين لأن الحسنة لا تقبل بكبر، كما أن الجنة والنار ليست ملكًا لأحد، ورب العباد هو من يتصرف في أمرها ولا يجوز التألي والافتراء علي الله أو إطلاق أحكام على أحد في هذا الشأن، فلا يوجد حكم شرعي أبدًا يحسم دخول أحد الجنة أو النار وإخلاص الفرد لا يطلع عليه إلا الله

وحث وزير الأوقاف على أنه من الأفضل عدم الدعاء بقول (اللهم أحشرني مع فلان غير النبي صلى الله عليه وسلم)، قائلاً “لأنك لا تعلم النوايا ولكن قل (اللهم اجمعني به في الجنة)، بالإضافة إلى أنه لا يجوز الحكم من الجنة أو النار من بشر على أحد قولًا واحدًا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى