menuالرئيسية

خروج مظاهرات في بيروت لإحياء الذكرى الأولى لثورة أكتوبر

 

أفادت قناة “إل.بي.سي” اللبنانية، اليوم السبت، بأن احتجاجات اندلعت في وسط العاصمة اللبنانية بيروت، تزامنًا مع احتفالات الذكرى الأولى لثورة 17 أكتوبر، والتي أطاحت بحكومة رئيس الوزراء السابق، سعد الحريري.

وقالت القناة إن مواجهات وقعت بين عدد من المحتجين والقوى الأمنية في محيط بلدية بيروت، مشيرة إلى أن القوات الأمنية تمكنت من إخلاء شارع البلدين.

وذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، أن عددا من المتظاهرين ألقوا الحجارة على القوى الأمنية المتواجدة في محيط البلدية، مشيرة إلى أن عددا من الشبان تجمعوا على المسلك الغربي لأوتوستراد زوق مكايل مقابل كنيسة مار شربل إحياء لذكرى “17 أكتوبر”.

وفي طرابلس شمال لبنان، أشعل محتجون، الإطارات، في ساحة عبد الحميد كرامي، أما جنوبا، فقد أعاد الجيش فتح الطريق عند تقاطع إيليا في مدينة صيدا.

وغابت اليوم حماسة المظاهرات التي خرجت العام الماضي وأطاحت بحكومتين وحققت انتصارات نقابية ومبادرات مدنية.

وساهمت عوامل في تراجع الحراك الشعبي وغيابه تماما، من انتشار فيروس كورونا المستجد إلى قمع القوى الأمنية لتحركات عدة تخللتها أعمال شغب، ثم انهماك اللبنانيين في تأمين لقمة العيش واستحصال أموالهم من المصارف أمام الانهيار الاقتصادي المتسارع في البلاد.

وقد تكون حماسة الشارع تلاشت لكن كلمة “ثورة” أو “انتفاضة” لم تغب عن لسان اللبنانيين، وباتت شعارا لكل من يسعى نحو التغيير.

ويؤكد ناشطون أنهم لن يتراجعوا عن سعيهم من أجل بلد أفضل وإن كانت الأزمات تتراكم وآخرها انفجار ميناء بيروت.

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون، أكد في وقت سابق من اليوم، أن يده لا تزال ممدودة للشعب لتحقيق المطالب الإصلاحية، وذلك بعد مرور عام على الثورة اللبنانية.

وقال “عون”، في تغريدة على “تويتر”، “بعد مرور عام على انطلاقة التحركات الشعبية، يدي لم تزل ممدودة للعمل معا على تحقيق المطالب الإصلاحية، إذ لا إصلاح ممكنًا خارج المؤسسات، والوقت لم يفت بعد”.

ads

حالة الطقس

booked.net

أسعار العملات

استطلاع رأي

عذرا، لا توجد استطلاعات متاحة في الوقت الراهن.