menuالرئيسية

أول زفاف ملكى بروسيا منذ أكثر من قرن

تستعد روسيا للاحتفال بأول زفاف ملكى بها منذ نحو قرن، حيث يتزوج الوريث المزعوم لنيقولا  الثانى، أخر أباطرة روسيا، فى حفل فى عاصمة الإمبراطورية السابق سان بترسبيرج.

وبحسب ما ذكرت صحيفة تليجراف البريطانية، فإن الدوق الأكبر جورجى ميخائيلوفيتش رومانوف، الوريث المزعوم للعرش الروسى، سيعقد قرانة على خطيبته فيكتوريا رومانوفنا بيتاريتى أمام مئات الضيوف فى كنيسة القديس إسحاق يوم الجمعة.

وسيعقد الزفاف فى احتمال ضخم يستمر على مدار يومين من البهاء الإمبراطورى، وحفل مكتمل مع خواتم زفاف من فابرجيه، وضيوف ملكية ومآدبة يشرف عليها يفجينى بريجوزين، المعروف باسم طباخ بوتين.

وقال رومانوف، البالغ من العمر 40 عاما، والذى ولد فى أسبانيا، فى تصريحات صحفية عن اختيار سان بترسبيرج لعقد زفافه، إنها أول مكان عادوا إليها فى روسيا، ومقرب جدا جدا للعائلة.

وأضاف ان الروح الأرثوذكسية وتاريخ البلاد وتقاليدها وثقافتها كانت الحوارات المستمرة فى المنزل. وأشار إلى أن جده حاول إبقاءه على صلة ببعض الروس فى فرنسا وروسيا لدعم المشروعات الخيرية.

ورومانوف هو ابنة الدوقة الكبرى ماريا رومانوفا، وريثة العرش الروسى، والأمير البروسى فرانز  فيلهلم.

وكان جده الأكبر الدوق الأكبر كيريل فالديميروفيتش قد استطاع الهرب من العنف إبان الثورة البلشيفية عام 1917 إلى فنلندا، ثم انتقل هو وعائلته إلى أوروبا الغربية. وزار رومانوف روسيا لأول مرة عام 1992، ويعيش الآن فى موسكو حيث يعمل على عدد من المشروعات الخيرية.

أما العروس بيتاريتى، البالغة من العمر 39 عاما، فقد تحولت إلى العقيدة المسيحية الأرثوذكسية الروسية العام الماضى، وأطلقت على نفسها اسم فيكتوريا رومانوفا. وحكمت عائلت رومانوفا روسيا على مدار 300 عام قبل الثورة البلشفية.

ads

حالة الطقس

booked.net

أسعار العملات

استطلاع رأي

عذرا، لا توجد استطلاعات متاحة في الوقت الراهن.