اقتلع الشجر وقتل البشر ودمر الحجر”.. جرائم الاحتلال الإسرائيلي لا تعرف الإنسانية

 

مرّ ما يقرب من شهرين على بداية الإسرائيلي على قطاع غزة أظهرت خلالهما قوات الاحتلال الإسرائيلي وحشية ودموية اقتلعت البشر والشجر والحجر ولم تتوانَ في تنفيذ جرائم إبادة جماعية واستهداف مباشر للمستشفيات ومراكز الإيواء إضافة إلى إجبار مئات الآلاف على النزوح جنوب قطاع غزة.

ووفقا لتقرير عرضته قناة “القاهرة الإخبارية”، فإن قطاع غزة بأكمله لم يسلم من ضربات طائرات الاحتلال وقذائفها وأحزمتها النارية شمالا جنوبا وشرقا وغربا ووسط القطاع، الكل في مرمى النيران غير أن تركيز قوات الاحتلال مؤخرا كان في شمال غزة لإصرارهم على وجود قادة الفصائل الفلسطينية هناك.

وبعد أيام طويلة من التوغل البري والاشتباكات في شمال القطاع، أكد رئيس الأركان الإسرائيلي أن الجيش بدأ عمليته البرية في جنوب قطاع غزة، وقال إن العمليات العسكرية في الجنوب لن تكون أقل حدة مما حدث في الشمال، وأشار قادة عسكريون في دولة الاحتلال إلى أن التحول نحو الجنوب يؤكد أن العديد من عناصر الفصائل فروا إلى أن هناك وأن بعض القادة ربما يختبأون في بلدات ذات كثافة سكانية عالية أو في أنفاق تحت الأرض.

زر الذهاب إلى الأعلى