menuالرئيسية

تزيين المترو بالتراث.. محطة باب الشعرية تتزين بحكاية الحى العريق


فى لفتة توعوية وتثقيفية، قامت إدارة الهيئة العامة لمترو الأنفاق، تزيين جدران محطة “مترو باب الشعرية” بلوحات تحكى قصة حى باب الشعرية، وأشهر الشوارع بالحى وأهم المعالم بالإضافة إلى ما ذكره المؤرخون عن حى باب الشعرية”.

وحى باب الشعرية هو حي شعبي قديم وعريق من أحياء القاهرة، عرف بهذا الاسم نسبة إلى طائفة من البربر، يقال لهم بنو الشعرية، وباب الشعرية هو أحد بابين كانا في جزء من السور الشمالي الذي شيده بهاء الدين قراقوش وزير السلطان صلاح الدين الأيوبي، وكان ذلك الجزء من السور الشمالي به باب البحر وباب الشعرية، وكان يمتد بين الناصية الشمالية الغربية لحصن القاهرة الفاطمي، وبين قلعة المقس التي بنيت عند ضفة النيل في ذلك الوقت وكان موضعها مجاوراً لجامع أولاد عنان الحالي في مكان جامع المقس الذي كان قد شيده الحاكم بأمر الله، بقى باب الشعرية حتى سنة 1884 فقد سجل في كراسة لجنة حفظ الآثار العربية في تلك السنة أن أجزاء منه كانت باقية.

ads

حالة الطقس

booked.net

أسعار العملات

استطلاع رأي

عذرا، لا توجد استطلاعات متاحة في الوقت الراهن.